النوي سنتر NouiCentre
مرحبا بك في منتديات النوي سنتر لرؤية جميع المواضيع إضغط على زر تسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» حتى تأتيهم البينة
الأحد 27 سبتمبر 2015 - 1:17 من طرف admin

» العزة في الجهاد
الأحد 27 سبتمبر 2015 - 1:13 من طرف admin

» "كفى استحمارا" الحلقة الأولى والثانية
الأحد 27 سبتمبر 2015 - 1:01 من طرف admin

» نصيحة للشيعة الذي يعتقد أن دينه صحيح يدخل والذي لا يعتقد دينه صحيح لا يدخل
الأحد 27 سبتمبر 2015 - 0:56 من طرف admin

» جرائم الشيعه ضد اهل السنه فى العراق (وثائق وصور)!!!!!!!!
الأحد 27 سبتمبر 2015 - 0:54 من طرف admin

»  أرشيف لجرائم الشيعه في أهل السنة بالعراق
الأحد 27 سبتمبر 2015 - 0:51 من طرف admin

» مخططات الصيانة لجوالات Samsung
السبت 23 مارس 2013 - 0:13 من طرف مختارعقلان

» تقييد البث وإغلاق قنوات بمصر
الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 20:30 من طرف 

» الولاء والبراء في عقيدة أهل السنة والجماعة
الثلاثاء 16 مارس 2010 - 1:19 من طرف نسمة الايمان


Tracked by Histats.com
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
asma - 1073
 
annes - 222
 
dalele - 196
 
islem - 175
 
anfel - 167
 
نور اليقين - 166
 
amani - 162
 
akrem - 158
 
sami - 153
 
soso - 61
 

facebook
NouiCentre

NouiCentre


حين انتهت لذة العبادة وبدأت مشقة الطاعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default حين انتهت لذة العبادة وبدأت مشقة الطاعة

مُساهمة من طرف asma في الأحد 14 ديسمبر 2008 - 1:15




حين انتهت لذة العبادة وبدأت مشقة الطاعة





مشاهد الحج عن بعد تختلف كثيرا عن الصورة القريبة لمظاهر الزحام والتدافع (رويترز)
محمد داود-مكة المكرمة

من بعيد يبدو الحجيج بلباسهم الأبيض والوداعة تغشاهم كأنهم تيار ينساب فوق الريح يردد أدعيته مثل ترانيم صوفية أو حداء الأرواح إلى بارئها عز وجل، لكن المشهد عن قرب يختلف كثيرا.
تحت الشمس الساطعة يبدو الحجيج سحبا بيضاء تحلق حول الكعبة المقدسة أو تسعى بين الصفا والمروة أو تنفر من عرفة إلى مزدلفة ومنها إلى منى في مشهد روحاني مهيب.
وأصوات المعلقين المملوءة بالشجن والحنين والوقار الشديد تضيف للمشهد بعدا لا يخلو من شاعرية وسحر.
بيد أن الصورة من خضم الحجيج ووسط الزحام تختلف كثيرا عن الصورة الشاعرية التي تتناقلها الأقلام وصور الشاشات وأصوات المعلقين.
فحين تختلط بالزحام يفضل أن تضع كمامات على أنفك لتقي نفسك أمراض الجهاز التنفسي والكثير من الروائح المزعجة.
وتوقع أن يدفعك من الخلف عشرات من الحجاج المسرعين الراغبين أكثر منك في الغوص أكثر وسط الحشود، فالكثير من الحجيج يندفعون بحماسة وسط الجموع وهم يرون أن ذلك جزء من العبادة.
حين تطوف قد تطفو وسط الجموع بسبب الزحام فتطوف دون أن تلمس قدماك الأرض، وإن كنت قصيرا أو ضعيفا فتوقع أن تسبح مثل ريشة وسط أعاصير الحجيج المتحمسين وهؤلاء لا يخلو منهم طواف أو مسعى وتصادف كثيرا منهم عند رمي الجمرات أو حتى وأنت تسير بالشوارع قرب المسجد الحرام.





حجاج أثناء رمي الجمرات (رويترز)
ضجيج وزحام
ضجيج الحافلات وأصوات التنبيه التي لا تنتهي والتي تبدو كأن السائقين ضغطوها لحاجة ثم نسوا أن يرفعوا أيديهم عنها.
بين الحافلات تختفي المسافات ويغطي السائرون في كل اتجاه الأرض فلا يعود ممكنا لهم أن يسيروا ولا للحافلات أن تتقدم.
وحين تلتحم السيارات بالبشر توقع أن يدفعك حاج من الخلف لأنه يصر على اختراق الجموع وتساهم بعض السيدات في دفعك أحيانا، فحين تشتعل الحماسة تغيب عقول الكثيرين.
وإن فكرت أن تطوف قريبا من الكعبة فاصبر واحتسب ولا تغضب كما قال النبي الكريم عليه السلام، فالاقتراب من الكعبة يبدو لبعضهم واجبا تهون دونه الصعاب، وقد تفاجئك مجموعة من الشبان الأشداء يرفعون راية ويشدون أيديهم ليشكلوا سورا وسطه مجموعة من السيدات الراغبات في الاقتراب من الملتزم والحجر الأسود لدعاء الله.
وحتى حين تتجنب الزحام فترتقي الطوابق العليا لتطوف أو تسعى لا تتوقع كثيرا من الهدوء والسكينة فكثيرون يصرون على مناجاة ربهم بصوت عال وأن يرددوا معا أدعية مأثورة ربما قرؤوها من كتاب فغاب المعنى وسط حماسة الداعين، فقد يطلب القارئ من ربه أن يقبل عمرته وهو يسعى سعي الحج، وقد يسأله أن يقبل صومه وهو في طواف الإفاضة يوم العيد.
حتى الشرب من ماء زمزم ليس شربا عاديا لدى بعض الحجيج فالحماسة تدفع بعضهم إلى سكب الماء على رؤوسهم ووجوههم وأحيانا يريقون الماء بنية الاغتسال لولا أن خلع الملابس لا يجوز أمام الناس.





حجاج في صعيد عرفة أثناء أداء الركن الأعظم من فريضة الحج (الفرنسية)
مشقة الطاعة
وحين يقف الحجيج في يوم الركن الأعظم على صعيد عرفة فإن الشمس الحارقة والزحام الخانق يبددان روحانية الموقف ويحس الواقف بمشقة الطاعة، فالحج انقياد لأمر الخالق وليس مجرد مناسبة للتحليق في سماوات النقاء والسكينة.
فإن نفر الحجيج إلى مزدلفة والتحمت الجموع وعلا الضجيج فإن نهر البياض الزاحف سيعاني مشقة الطريق والزحام والاختناق، حتى إذا وصلها عانى مشقة البحث عن بقعة يقيم بها صلاتي المغرب والعشاء جمعا وقصرا قبل أن يبيت ليلته فوق الأرصفة المزدحمة.
وعندما يحين موعد النفرة التالية إلى منى يكون التعب قد أخذ من الحجيج كل مأخذ وبات المسير مؤلما.
الزحام في كل خطوة ووراء كل منعطف، لا تخرج من إحدى دواماته إلا لتسقط في الأخرى وحداؤك الصبر وحديث النبي عليه الصلاة والسلام "من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه".
مشاهد الزحام والتدافع تثبت أن الحج عبادة بدنية شاقة ولمشقتها فرضت على المسلم مرة واحدة في عمره، لهذا فإن "الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة" ولو كان مجرد ترانيم وشعائر لما استحق هذا الجزاء.


_________________
avatar
asma
المشرف العـــام
المشرف العـــام

انثى عدد الرسائل : 1073
العمر : 32
الأوسمة :
البلد :
نقاط : 5981
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

http://www.nouicentre.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى